كلية الآداب

نبذة عن القسم

·        نبذة عن القسم من حيث النشأة والتطور

إنَّ إنشاء البرنامج الجديد الناطق بالفرنسية " اللغات التطبيقية " بجامعة الإسكندرية جاء استجابة للحاجة الماسة التي يشهدها سوق العمل لتخصصات معينة تدور حول اللغات وتكنولوجيا المعلومات والإتصالات. وانطلاقاً من رغبة كلية الآداب في تلبية متطلبات إصلاح التعليم والتي حددها مجلس جامعة الإسكندرية وإنشاء برامج جديدة ناطقة بالفرنسية مرتبطة بسوق العمل ومفتوحة أمام الطلاب المصريين والأفارقة والعرب الذين يريدون مواصلة دراستهم باللغة الفرنسية ويهتمون اهتماماً كبيراً في الوقت نفسِه باللغتين العربية والإنجليزية؛ فقد أنشأت الكلية بعد موافقة المجلس الأعلى للجامعات برنامجاً جديداً ناطقاً بالفرنسية اسمه "اللغات التطبيقية"، وهذا البرنامج يتلاءم مع سياسة الإصلاح في جامعة الإسكندرية المنفتحة على البلاد الناطقة بالفرنسية ويتفق وخطة  الوكالة الجامعية الفرنكفونية AUF التي تشجع على إنشاء البرامج الجديدة الناطقة بالفرنسية والمرتبطة بسوق العمل.


·        الرؤية والرسالة والأهداف الخاصة بالقسم

ü     الرؤية

انطلاقاً من رغبة كلية الآداب في تحقيق أهداف التعليم الجامعى المتميز، تمَّ إنشاء برنامج اللغات التطبيقية بالتعاون مع الوكالة الدولية الفرنكفونية (AUF) لتلبية متطلبات الإصلاح ومواكبة المعايير الأكاديمية القياسية للحاق بمتغيرات ومعطيات العصروسد حاجة الأسواق الوطنية والدولية من الموارد البشرية المتخصصة ،كما أن البرنامج يعد جسراً لحوار الحضارات والثقافات وانفتاحاً على الدول والشعوب الناطقة بالفرنسية والإنجليزية.

ü     الرسالة

إن إنشاء ذلك البرنامج سيعطى دفعة لتحديث أهداف وأساليب تدريس اللغات الفرنسية والإنجليزية والعربية، لاستخدامها فى سد متطلبات سوق العمل.كما يهدف البرنامج إلى تزويد سوق العمل الوطنى والدولى بالكفاءات الضرورية وتعزيز الدعم التعليمى اللازم لأهداف ألفية الأمم المتحدة للتنمية وخطة اليونسكو الخاصة ب"التعليم للجميع"؛ كما سيساهم فى الحد من الفجوة الرقمية بين الشمال والجنوب وفى إدراج الدول الناطقة بالفرنسية الأقل تقدماً فى مجتمع المعلومات. كل هذه العوامل تعد حيوية لتهيئة مناخ مناسب للتنمية ،ولحصول الشباب على فرص عمل مواتية.

ü     الأهداف

(1) ضمان تزويد الخريجين بالأدوات  اللازمة لسوق العمل في عصرالعولمة، مِثل: إجادة اللغات و الترجمة المتخصصة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمهارات اللازمة لإدارة المعلومات والتبادل الدولي.

(2) تدريس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمساعدة على انتشارها في مصر، وتنمية القطاعات التي تستخدمها.

(3) تضييق الفجوة الرقمية بين دول الجنوب ودول الشمال.

(4) تلبية احتياجات سوق العمل المحلية والدولية عن طريق الشباب المصري المتخصص في هذه المجالات.

(5) إعداد عدد كبير من الشباب لشغل وظائف تتفق ودراستَهم الجامعية وبالتالى خفض نسبة البطالة.

    (6) المساهمة في تحسين الإنتاج المعرفي في مصر، وفي كل أنحاء منطقة الشرق الأوسط.    

  (7) إعداد خريجين متخصصين في التبادل الدولي بهدف المساعدة على تنمية هذا القطاع  وربط مصر بالمجتمع العالمي.