كلية الآداب

أهداف الكلية

 أولاً - الأهداف التعليمية:
  • إثراء الحياة الأكاديمية والفكرية لتحسين العملية التعليمية
  • إعداد الطلاب علميًاوعمليًا في مجالات التخصص بالكلية،ليكونوا مواطنين صالحين ومسؤولين عن تنمية المجتمع وتطوره .
  • الالتزام بالتميز في التعليم، بتقديم المقررات ذات جودة عالية ، تتفق مع التطور العالمي في مجالات التخصص بالكلية والتدريب العملي المناسب
  • ترسيخ التفاعل بين الطلاب والكلية والمجتمع، من خلال منحهم الوقت الأكاديمي الملائم، والتوجيه العملي والعلمي المستمر.
  • تطبيق النظم الحديثة في إدارة الكلية بمستوياتها الرأسية والأفقية.
  • تطوير الخدمات والأنشطة الطلابية.
 

   ثانيًا - أهداف البحث العلمي:
  • توجيه الباحثين في الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس الى بحوث مبتكرة، تضيف للمعرفة الإنسانية، في مجالات الآداب واللغات والعلوم الاجتماعية والإنسانية.
  • تشجيع البحوث العلمية الجماعية ذات النوعية المتميزة في المجالات المذكورة،وعرضها في مؤتمرات علمية عالمية المستوى ،وتنشر في مجلات علمية عالمية محكمة.
  • إعداد باحثين من الخريجين المتميزين ،لديهم مهارات البحث العلمي، والقدرة على استخدام التقنيات الحديثة في مجال التخصص.
  •  توفير البيئة العلمية المناسبة لأعضاء هيئة التدريس ومساعديهم ؛ليكتسبوا القدرات والمهارات البحثية والمهنية.
 
   ثالثاً - خدمة المجتمع وتنمية البيئة:
  • القيام بدور قيادي فعال على مستوى المحافظة والإقليم، من خلال إجراء بحوث ودراسات عن المشكلات المجتمعية، واقتراح الحلول الممكنة لها.
  • إيجاد وسائل اتصال فعالة مع الهيئات والمؤسسات العلمية والخدمية ،المحلية والإقليمية والوطنية؛ لدراسة القضايا والمشكلات المتعلقة بتخصصات الكلية،وتحقيق التعاون مع كافة الهيئات لتحقيق الأهداف المشتركة في التنمية الإنسانية المتواصلة .
  • إعداد دورات وبرامج لتنمية القدرات البشرية في المجتمع ،ورفع مستوى الكفاءات الإدارية على مستوى الكلية والجامعة والمجتمع .
  • تعزيز التعاون مع المجتمع المدني، وربطه بالكلية،لتحقيق التفاعل الإيجابي معه، والوقوف المستمر على مشكلاته لإيجاد الحلول العلمية المناسبة لها.
                        
   رابعا - الميثاق الأخلاقي:
  • كلية الآداب جامعة الإسكندرية مؤسسة أكاديمية، يعمل أعضاء هيئة التدريس والعاملون بها وفق ميثاق أخلاقي، نابع | من إدراكهم لمسؤلياتهم العلمية والمجتمعية والوطنية،والتزامهم بقواعد الأمانة العلمية، والاستجابة لتطور المجتمع اجتماعيًا وثقافيًا واقتصاديًا .
  • لدى أعضاء هيئة التدريس والعاملين اعتقاد راسخ بقيمة تقدم المعرفة،وبالمهام الخاصة المنوطة بهم؛ لتنمية  قدراتهم العلمية، وبحوثهم النظرية والتطبيقية، وفق أقصى درجات الضبط والتقويم الذاتي في إنتاج المعرفة واستخدامها ونقلهاونشرها .
  • يشجع أعضاء هيئة التدريس تلاميذهم على طلب العلم، وممارسة التفكير الحر المبدع ،من خلال معايير ثقافية  وأخلاقية متكاملة ،كما يحترمون طلابهم، ويلتزمون بدورهم كموجهين فكريين ومرشدين أكاديميين، ويتجنبون استغلالهم أو التمييز بينهم بأية صورة ،ويشجعون حرية البحث، ويحمونها وفق القواعد  المتبعة في البحث العلمي.