كلية الآداب

قسم الاجتماع

 

نبذة عن قسم علم الاجتماع:

علم الاجتماع لميكن فرعاً واحداً من العلم ، لكنه أصبح الآن يمثل قاعدة عريضة للمعرفة،ذات فروععدة ، ولذلك فان قسم الاجتماع على مستوى الليسانس يتيح تخريج الباحث الإجتماعيالذي يتلقى المعلومات الأساسية والضرورية _في علم الاجتماع_لتخريج الباحث المتمرنوالقادر على فهم المجتمع ومشكلاته ، والمعد _نظرياً وتطبيقياً_ للإسهام في العملالاجتماعي على مستوياته المختلفة . وكذلك المتخصص الذي يستطيع الاستمرار دون عائقفي تنمية العلم والبحث على مستوى الدراسة الأكاديمية العليا ، ومن اجل هذا تدرجتخطة الدراسة بالقسم ،فخصصت السنة الأولى للمداخل والمبادئ  الأساسية لعلم الاجتماع وفروعه التي تزودالطالب بالنظرة الشمولية .وخصصت السنة الثانية لدراسة فروع أكثر تخصصاً في علمالاجتماع ،مع التركيز على النظريات والقضايا المجتمعية .

أما السنة الثالثةفتكون الدراسة فيها أكثر تعمقاً في طرق البحث وأساليبه، وأخيراً في السنة الرابعةتأخذ الدراسة الطابع التطبيقي، ويختتم الطالب تدريبه عن طريق إجراء البحوثالميدانية.

ويتشعب القسم منالسنة الثالثة إلى شعبة اتصال وإعلام ، التي تعمل على تخريج المتخصصين في مجالالإعلام والإذاعة والتلفاز والصحافة والعلاقات العامة ، وشعبة الاجتماع التي تخرجإخصائيين للعمل في مجالات العلاقات الإنسانية ،بالبنوك والشركات الصناعية والتدريبالمهني،ومتخصصين للعمل في ميادين رعاية الشباب والشئون الاجتماعية وتنشيط السياحة. هذا ويفضل بعض الخريجين إكمال دراستهم بأكاديمية الشرطة التي ترحب بقبول خريجيالقسم لإعدادهم للعمل كضباط متخصصين

و يوفر قسمالاجتماع بوجه عام للطالب فرصة زيارة المؤسسات الاجتماعية والشركات الصناعيةللتدريب بها،كما يهيئ الطالب من خلال الزيارات الميدانية للأحياء الفقيرة والمناطقالعشوائية وعمل المسوح الاجتماعية التي تشمل مختلف قطاعات المجتمع ، وذلك للإسهامفي بناء مجتمعه،ولكي يكون صاحب فكر ورأي في التخطيط الاجتماعي وتنمية المجتمع.

الرؤية:

تتمثل رؤية قسمالاجتماع في عملية التطوير المستمر للمحتوى الأكاديمي والمعرفي والمهني والمنهجيفي مجال التخصص ،ومتابعة احدث التطورات على المستوى العالمي في مجال البحثالسوسيولوجي ، فضلاً عن التواصل الدائم مع قطاعات العمل الاجتماعي على المستويينالمحلي والقومي، بهدف تطوير البرامج التدريسية والتدريبية تمشياً مع متطلباتالتنمية الاجتماعية والاقتصادية واحتياجات سوق العمل الفعلية .

  ويسعى قسم الاجتماع إلى دراسة مشكلات المجتمع المصري الملحة ، واقتراحالحلول والمعالجات العلمية لها لصانعى القرار ، هذا فضلاً عن حرص القسم على تأكيدالقيم الاجتماعية الأصيلة ، وربط تراث المجتمع بحاضره،تأكيداً على الهوية الثقافيةللشخصية المصرية في ضوء المتغيرات الإقليمية والعالمية المعاصرة . ومن ثم يمكنالقول بأن دور قسم الاجتماع لا يقتصر على العملية التعليمية الأكاديمية المرتبطةبخريج يتناسب وحاجات سوق العمل وحسب ، بل يرى أن له دوراً أساسياً في تلبية حاجاتالمجتمع التنموية بصفة عامة والثقافية بصفة خاصة والتي تشكل أحد المجالاتالتعليمية والبحثية للقسم .

وبناءاً على ما تقدم تتحدد رؤية القسم في التركيز على الجهود التعليميةوالتدريبية والبحثية،من خلال برامج أكاديمية تخصصية متطورة ، وربط الجامعةبالمجتمع المحلى عن طريق إجراء البحوث الاجتماعية العلمية في كافة مجالات العملالاجتماعي،للمساهمة في عمليات التطور الاجتماعي والاقتصادي والثقافي للمجتمعالمصري .

الرسالة:

يركز المحتوى العلمي الأكاديمي للدراسة في قسم الاجتماععلى فهم وتحليل وتفسير البناء الاجتماعي بأنساقه المختلفة ( الأسرية و الاقتصاديةوالسياسية والدينية والثقافية)،وتحديد عوامل المشكلات والظواهر الاجتماعية بشكلعلمي دقيق ، وكذلك تقديم الحلول والمقترحات للمساهمة في علاجها . ومن ثم تتحددرسالة القسم بشكل دقيق في إعداد جيل من الباحثين المتخصصين في مجالات العملالاجتماعي،مزودين بالمعارف والمناهج والطرف والأدوات البحثية في علم الاجتماع ،وإكسابهم مهارات وخبرات البحث الاجتماعي ، وتمكينهم من استخدام تقنيات المعلوماتوالبحث العلمي في دراسة قضايا ومشكلات المجتمع ، فضلاً عن التدريب على تصميموتنفيذ البحوث الاجتماعية في كافة مجالات العمل التنموي والاجتماعي 

الأهداف:

تتحدد  أهداف قسم الاجتماع في ضوء رؤية القسم ورسالته،التي تتمثل – أساساً – في إعداد جيل من الباحثين الاجتماعيين في كافة مجالاتالعمل الاجتماعي والتنموي ،وتحقيقاً لهذا الهدف تتنوع الاهتمامات الأكاديميةوالبحثية في القسم لتشمل مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية،والدراسات الريفيةوالحضرية والبيئية والصحية والتربوية والمشكلات الاجتماعية ، فضلاً عن دراسةمجالات الجريمة والسلوك الانحرافى،والدراسات الأسرية والسكانية والسياسية،وإدارةالمؤسسات الاجتماعية والتغيرالإجتماعي، ودراسات المستقبل والقيم الدينية والثقافيةوغيرها . وتتلخص أهداف القسم في النقاط التالية :

1- إعداد جيل متميز من الباحثين الاجتماعيين مزود بالخبرةالعلمية والعملية لدراسة كافة الظواهر والمشكلات الاجتماعية المختلفة .

2- إكساب الطلاب المهارات الأساسية للعمل في كافة مجالاتالعمل الاجتماعي والمؤسسى في المجتمع المصري،للمساهمة المستمرة في عمليات التنميةالاجتماعية والاقتصادية .

3-   تدريب الطلاب على العمل الاجتماعي التطوعي ، وتأكيد روحالانتماء والمشاركة والمواطنة .

4- تدريب الطلاب – من خلال وحدة البحوث الاجتماعية بالقسم –على عمل البحوث النظرية والتطبيقية في كافة المجالات الاجتماعية .

5- ربط القسم – كمؤسسة أكاديمية تعليمية وبحثية - بالمجتمعبصفة عامة والمجتمع المحلى بصفة خاصة ، من خلال المساهمة الفعالة في مختلف الأنشطةوالبرامج التي تخدم المجتمع .

6- إعداد كوادر أكاديمية علمية،من خلال من دراسات الماجستيروالدكتوراه في مجال التخصص لإمداد القسم بأعضاء هيئة تدريس جدد أو شغل وظائفمتميزة في مجال العمل الاجتماعي .

7- تقديم الاستشارات العلمية فى مجال البحث الاجتماعى ،لاسيما دراسة المشكلات المجتمعية للمؤسسات الاجتماعية أو مؤسسات المجتمع المدني .

8-   تبادل الخبرات الأكاديمية والبحثية مع ومراكز البحثالعلمي والجامعات،سواء على المستوى المحلي أوالقومي .

9-   عقد المؤتمرات والندوات العلمية التي تهدف لصقل الخبراتالبحثية الأكاديمية لتطوير البحث العلمي الاجتماعي

10-  الاهتمام بإجراء البحوث العلمية والدراسات المستقبليةللإسهام فى التخطيط الاجتماعي و إدارة الأزمات الاجتماعية

 

وحدة البحوث الاجتماعية:

أولاً:- الرؤية:

-        تسعى الوحدة لتخصيص زيارات ميدانية للطلاب، وتوفير سيارات مخصصة ومجهزةللانتقال إلى أماكن التدريب.

- تدريب الطلاب على كيفية عمل استمارات بحث ميدانى ،ونأملفى توفير مراسم طلابية، وأدوات وأجهزة تسهل عملية الإعداد،وأجهزة حاسب آلى وماسحاتضوئية لتسهيل مهام الإعداد.

ثانيًا:- الرسالة:

تصنف الوحدةبتصنيف طلاب قسم الاجتماع إلى مجموعات، حسب الحروف الأبجدية وحسب الفرق الدراسية،ويتولى كل مجموعة باحث يشرف عليها في الزيارات الميدانية ،الى المستشفيات ومصلحةالسجون أو رعاية الأحداث، لكي يتمكن الطلاب من معرفة المشكلات الاجتماعية على أرضالواقع ،وفي ميدان العمل.

وكذلك يدرب الباحثون الطلاب على كيفية تصميم استماراتالبحث الميداني، وطرق جمع المعلومات؛ للوصول إلى نتائج لحل المشكلات الاجتماعية